منتديات احباب الجزائر
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه

قصص من حياته صلى الله عليه وسلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

جديد قصص من حياته صلى الله عليه وسلم

مُساهمة من طرف khalidabab في الأحد مارس 15, 2009 8:34 pm

القصة الأولى:
عن ابن عباس رضي الله عنهما قال :
لما مرض أبو طالب دخل عليه رهط من قريش ,فيهم أبو جهل ,فقالوا :
إن ابن أخيك يشتم آلهتنا ويفعل ويفعل ويقول ويقول, فلو بعثت إليه فنهيته.
فبعث إليه فجاء إليه النبي صلى الله عليه وسلم فدخل البيت وبينهم وبين أبو طالب قدر مجلس رجل ,قال :
فخشي أبو جهل - لعنه الله - إن جلس إلى جنب أبي طالب أن يكون أرق له عليه , فوثب فجلس في ذلك المجلس , ولم يجد النبي صلى الله عليه وسلم مجلسا قرب عمه فجلس عند الباب فقال أبو طالب :

أي ابن أخي , مابال قومك يشكونك ويزعمون أنك تشتم آلهتهم وتقول وتقول؟
قال : وأكثروا عليه ممن القول .و تكلم رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال :
"ياعم إني أريدهم على كلمة واحدة يقولونها , تدين لهم بها العرب وتؤدي إليهم العجم الجزية"
ففزعوا لقوله , فقال القوم :
كلمةواحدة!!
نعم وأبيك عشرا , فقالوا : وماهي؟

قال أبو طالب : وأي كلمة هي يا ابن أخي؟
قال صلى الله عليه وسلم :
" لاإله إلا الله "فقاموا فزعين ينفضون ثيابهم وهم يقولون"
"أنجعل الآلهة إلها واحدا إن هذا لشيء عجاب"

قال : ونزلت من هذا الموضع إلى قوله تعالى :"بل لما يذوقوا عذاب "


القصة الثانية:

عن عروة بن الزبير رضي الله عنه :

أن عائشة -رضي الله عنها-قالت للنبي صلى الله عليه وسلم هل أتى عليك يوم كان أشد

عليك من يوم أحد ؟

قال : "لقد لقيت من قومك مالقيت , وكان أشد مالقيت منهم يوم العقبة إذ

عرضت نفسي على ابن عبد ياليل بن عبد كلال ,فلم يجبني إلى ما أردت

فأنطلقت وأنا مهموم على وجهي ,فلم أستفق إلا وأنا بقرن الثعالب*.

فرفعت رأسي فإذا بسحابة قد أظلتني , فنظرت فإذا فيها جبريل عليه السلام فناداني
فقال : إن الله قد سمع قول قومك لك وما ردوا عليك وقد بعث الله إليك ملك الجبال

لتأمره بما شئت فيهم.

فناداني ملك الجبال , فسلم علي, ثم قال :

يامحمد , ذلك فيما شئت , إن شئت أن أطبق عليهم الأخشبين .

قال النبي صلى الله عليه وسلم :

"بل أرجوا أن يخرج من أصلابهم من يعبد الله عز وجل وحده لا يشرك به شيئا"

*قرن الثعالب:موضع بمكة .


القصة الثالثة:

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال :

جاء رجل إلى النبي صلى الله علي وسلم فقال :

إني مجهود_أي أصابني الجهد_,فأرسل إلى بعض نسائه فقالت :

لا والذي بعثك بالحق ماعندي إلا ماء , فقال :

"من يضيف هذا الليلة , رحمه الله "

فقام رجل من الأنصار فقال : أنا يارسول الله , فأنطلق به إلى رجله فقال لامرأته:

هل عندك شيء ؟

قالت:لا, إلا قوت صبياني .قال: فعلليهم بشيء, فإذا أرادوا العشاء فنوميهم , فإذا دخل ضيفنا فأطفئي السراج وأريه أنا نأكل.

وفي رواية : فإذا أهوى ليأكل فقومي إلى السراج حتى تطفئيه-قال :

فقعدوا وأكل الضيف وباتا طاويين_جائعين_.فلما أصبح غدا على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال:

"قد عجب الله من صنيعكما بضيفكما"

زاد في رواية : فنزلت هذه الآية :

"ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة"


*القصة الرابعة*
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال :

إن عمر بن الخطاب رضي الله عنه جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم وعنده نسوة

قد رفعن أصواتهن على النبي صلى الله عليه وسلم , فلما استأذن عمر ابتدرن الحجاب

فأذن له النبي صلى الله عليه وسلم _بالدخول _ورسول الله صلى الله عليه وسلم

يضحك.

فقال عمر:

"أضحك الله سنك يارسول الله ."

فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

"عجبت من هؤلاء اللاتي كن عندي ,فلما سمعن صوتك ابتدرن الحجاب"

فقال عمر:

"فأنت يارسول الله أحق أن يهبن "ثم قال عمر :

"أي عدوات أنفسكن أتهبنني ولا تهبن رسول الله صلى الله عليه وسلم"؟

قلن:

"نعم , أنت أغلظ من رسول الله صلى الله عليه وسلم "

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

"والذي نفسي بيده , ما لقيك الشيطان سالكا فجا إلا سلك فجا غير فجك"


القصة الخامسة

عن عدي بن حاتم الطائي قال :

لما نزلت هذه الآية :

"حتى يتبين لكم الخيط الأبيض من الخيط الأسود"

قال :أخذت عقالا أبيض وعقالا أسود فوضعتهما تحت وسادتي فنظرت فلم أتبين

فذكرت ذلك لرسول الله صلى الله عليه وسلم فضحك.

فقال:

"إن وسادك لعريض طويل إنما هو الليل والنهار"

وقال عثمان : إنما هو سواد الليل وبياض النهار.
avatar
khalidabab
مستشار المدير العام
مستشار المدير العام

انثى
عدد الرسائل : 870
العمر : 34
الموقع : تلمسان
المزاج : لا تعليق
السٌّمعَة : 2
نقاط : 10687
تاريخ التسجيل : 06/01/2009

بطاقة الشخصية
النشاط:

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

جديد رد: قصص من حياته صلى الله عليه وسلم

مُساهمة من طرف khalidabab في الأحد مارس 15, 2009 8:35 pm

القصة السادسة :

قدمت الخنساء بنت عمرو بن الشريد على رسول الله صلى الله عليه وسلم مع قومها

وأسلمت معهم , وآمنت به , وصدقت برسالته , وغيرها الدين الحنيف تغييرا كاملا.

سجل لها التاريخ موقفا عظيما خالدا.

تقف في سهل القادسية الفسيح , وسط أبناء أربع , فتقول لهم وسط هدأة الليل :

يابني إنكم أسلمتم طائعين , وهاجرتم مختارين , والله الذي لا إله غيره

إنكم لبنو رجل واحد , كما أنكم بنو امرأة واحدة,م اخنت أباكم , ولا فضحت خالكم

ولاهجنت حسبكم , ولا غيرت نسبكم , وقد تعلمون ما أعد الله للمسلمين من الثواب

الجزيل في حرب الكافرين , واعلموا أن الدار الباقية خير من الدار الفانية , يقول الله تبارك وتعالى :

"يا أيها الذين آمنوا اصبروا وصابروا ورابطوا واتقوا الله لعلكم تفلحون"

فإذا أصبحتم غدا إن شاء الله سالمين , فأغدوا إلى قتال عدوكم مستبصرين, وبالله على

أعدائه مستنصرين , وإذا رأيتم الحرب قد شمرت عن ساقها , واضطرمت لظى على ساقها ,

وحللت نارا على أوراقها.

فتيمموا وطيسها , وجالدوا رئيسها ,عند احتدام خميسها , تظفروا بالغنم والكرامة , في

دار الخلد والمقامة".

فتقدم أولادها الأربع إلى أوائل الصفوف لمقاتلة الفرس , واحتدم القتال , فاقتحموه وهم يرتجزون الشعر.

تقدم أولهم ليلقى الشهادة -نحسبه والله حسيبه-وهو يقول:

يا إخوتي إن العجوز الناصحة قد نصحتنا إذ دعتنا البارحة بمقالة ذات بيان واضحة وإنما تلقون عند الصابحة "الصبح"من آل ساسان كلابا نائحة وأنشد الثاني:

إن العجوز ذات حزم وجلد..قد أمرتنا بالسداد والرشد

نصيحة منها وبرا بالولد..فباكروا الحرب حماة في العدد

وأنشد الثالث:

والله لا نعصي العجوز حرفا..نصحا وبرا صادقا ولطفا

فبادروا الحرب الضروس..حتى تلفوا آل كسرى لفا

وأنشد الرابع:

لست لخنساء ولا للأخزم..ولا لعمر وذي السّناء الأقدم

إن لم أرد في الجيش جيش..ماض على الهوى خصمّ

تقدم الأربعة واحدا تلو الآخر , يبذلون دماءهم زكية على أرض القادسية , لترفرف

أرواحهم مع الشهداء

وتراه ماهو موقفك ياخنساء؟

لقد بلغها الخبر , فقالت:

الحمد لله الذي شرفني بقتلهم , وأرجو من ربي أن يجمعني بهم في مستقر رحمته

إنه الشرف والفخر والعظمة الذي حظيت بها الخنساء , امرأة دخلت مدرسة الإسلام

فتعلمت فيها كيف تبذل وتضحي في سبيله بكل شيءحتى بأولادها ,فهل تعلمنا

نحن نساء المسلمين اليوم؟

القصة السابعة:

عن ابن عباس رضي الله عنهما قال :

حدثني عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال :
لما كان يوم بدر نظر رسول الله صلى الله عليه وسلم
إلى المشركين وهم ألف, وأصحابه ثلاثمائة وتسعة عشر رجلا , فاستقبل رسول الله صلى الله عليه وسلم القبلة , ثم مد يديه فجعل يهتف بربه .

"اللهم أنجزلي ماوعدتني ,

اللهم آت ماوعدتني ,

اللهم إن تهلك هذه العصابة من أهل الإسلام لاتعبد في الأرض".

فما زال يهتف بربد , مادا يديه , مستقبل القبلة , حتى سقط رداؤه عن منكبيه .فأتاه أبو بكر الصديق رضي الله عنه فأخذ رداءه فألقاه على منكبيه , ثم ألتزمه من ردائه وقال :

يانبي الله , كفاك مناشدتك ربك فإنه سيننجز لك ماوعدك.

فأنزل الله عز وجل :
"إذ تستغيثون ربكم فاستجاب لكم أني ممدكم بألأف من الملائكة مردفين"
فأمده الله بالملائكة.

قال ابن عباس :فلما أسروا الأسرى .قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأبي بكر الصديق
وعمر رضي الله عنهما :

"ماترون في هؤلاء الأسرى؟"

فقال أبو بكر :
يانبي الله :هم بنو العم والعشيرة , وأرى أن تأخذ منهم فدية فتكون لنا قوة على
الكفار , فعسى الله أن يهديهم للإسلام.

فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
"ماترى ياابن الخطاب؟"

فقال عمر بن الخطاب:
لاوالله يارسول الله ما أرى الذي رأى أبو بكر , ولكني أرى أن تمكنا
فنضرب أعناقهم فتمكن عليا "علي بن أبي طالب"من عقيل فيضرب عنقه , وتمكني من
فلان-نسيبا لعمر-فأضرب عنقه,فإن هؤلاء أئمة الكفر وصناديدها.

فهوى رسول الله صلى الله عليه وسلم ماقال أبو بكر , ولم يهو ى ماقلت-القائل هنا عمر -.

فلما كان من الغد جئت , فإذا رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبو بكر قاعدين يبكيان ,فقلت:
يارسول الله أخبرني من أي شيء تبكي وصاحبك؟
فإن وجدت بكاء بكيت , وإن لم أجد بكاء تباكيت لبكائكما.

فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
"أبكي للذي عرض عليّ أصحابك من أخذهم الفداء ,ل قد عُرض عليّ عذابهم أدنى من هذه الشجرة"-شجرة قريبة من الرسول-
وأنزل الله تبارك وتعالى :
"ماكان لنبي أن يكون له أسرى حتى يثخن في الأرض"
إلى قوله تبارك وتعالى :
"فكلوا مما غنمتم حلالا طيبا"
فأحل الله الغنيمة لهم.


القصة الثامنة:

عن عبادة بن الصامت رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم خرج ذات يوم , فسار

على راحلته وأصحابه معه , لم يتقدم منهم أحدبين يديه , فقال معاذ بن جبل رضي الله عنه

يارسول الله , أسأل الله أن يجعل يومنا قبل يومك , أرأيت إن كان شيء (اي وفاة)-ولا يرينا الله ذلك-أي

الأعمال نعملها بعدك , فسألت رسول الله صلى الله عليه وسلم , قال :
"الجهاد في سبيل الله"
قلت :بأبي أنت وأمي يارسول الله !

قال :
"نعم الشيء الجهاد في سبيل الله , وعاد بالناس أملك من ذلك".

قال معاذ بن جبل : الصيام والصدقة , قال :
"نعم الشيء الصيام والصدقة , وعاد بالناس أملك من ذلك ".

فذكر معاذ كل خير يعلمه .كل ذلك يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم :
"وعاد بالناس أملك من ذلك ".

قال "معاذ":يارسول الله عاد بالناس أملك من ذلك؟

فأشار رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى فيه ,قال :
"الصمت إلا من خير"قال"معاذ":وهل نؤاخذ بما تكلمت ألسنتنا؟

فضرب رسول الله صلى الله عليه وسلم على فخذ معاذ ثم قال :
"ثكلتك امك !!...-وما شاء الله أن يقول-وهل يكب الناس على مناخرهم في جهنم إلا مانطقت به ألسنتهم , فمن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرا أو ليسكت عن شر ,ق ولوا خيرا تغنموا, واسكتوا عن شر تسلموا"
اخرجه الحاكم , وصححه الألباني.


القصة التاسعة:

عن أبي عمرة الأنصاري رضي الله عنه قال :

كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في غُزوة ,فأصاب الناس مخمصة"جوع شديد",فأستأذن الناس رسول الله صلى الله عليه وسلم في نحر بعض ظهورهم *

وقالوا :يُبلغُنا الله به "أي يحيينا به".

فلما رأى عمر بن الخطاب رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد همّ أن يأذن لهم

في نحر بعض ظهورهم , قال :

يارسول الله , كيف بنا إذا نحن لقينا القوم غدا جياعا رجالا , ولكن إن رأيت يارسول الله أن تدعو الناس

ببقايا أزوادهم ,فتجمعها , ثم تدعو الله فيها بالبركة , فإن الله تبارك وتعالى , سيبلغنا بدعوتك -أو قال سيبارك لنا في دعوتك-

فدعا النبي صلى الله عليه وسلم ببقايا أزوادهم , فجعل الناس يجيؤون بالحثية من الطعام وفوق ذلك وكان أعلاهم من جاء بصاع من تمر , فجمعها رسول الله صلى الله عليه وسلم , ثم قام فدعا ماشاء الله أن يدعو , ثم دعا الجيش بأوعيتهم , فأمرهم أن يحتثوا , فما بقي في الجيش وعاء إلا ملؤوه, وبقي مثله , فضحك

رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى بدت نواجذه.

فقال:
"أشهد أن لاإله إلا الله وأشهد أني رسول الله , لايلقى الله عبد مؤمن بها إلا حجبت عنه النار يوم القيامة"
أخرجه ابن أحمد.

_________________
قال عثمان بن عفان رضى الله عنه
اربعة ظاهرهن فضيلة وباطنهن فريضة
مخالطة الصالحين فضيلة ..والاقتداء بهم فريضة
وتلاوة القران فضيلة..والعمل به فريضة
وزيارة القبور فضيلة..والاستعداد للموت فريضة
وعيادة المريض فضيلة..واتخاذ الوصية منه فريضة
avatar
khalidabab
مستشار المدير العام
مستشار المدير العام

انثى
عدد الرسائل : 870
العمر : 34
الموقع : تلمسان
المزاج : لا تعليق
السٌّمعَة : 2
نقاط : 10687
تاريخ التسجيل : 06/01/2009

بطاقة الشخصية
النشاط:

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى